!! مازلت طالبة







حتى وبالرغم مرور عدة أشهر على تخرجي من الكلية , وانتقالي من طور الطالبة إلى طور المعيدة , إلا ان جزءا كبيرا من احساسي وعقلي مازال يشعر ويفكر باحساس وعقل تلك الطالبة الجامعية


حتى الآن مازلت أشعر بالاستغراب والغربة من تسميتي "مِـس" او "استاذة" , أحن إلى اسمي المجرد من أي زوائد أو اضافات


أشعر بالافتقاد الشديد لكوني تلميذة على نفس المقاعد وفي نفس القاعات التي ألعب فيها دور الاستاذ


جزء كبير من قلبي يريدني أن اعود واجتمع بصديقاتي رفقاء الدرب ,, نواسي بعضنا بعضا , أو نضحك على همومنا ,نتبادل الدروس والملازم والتلاخيص
أو نراجع احداث الحلقة الماضية من المسلسل العربي او الفيلم الاجنبي


عندي وسواس شديد أن ما كنا نفعله في الاساتذة المساكين سيرتد علي في يوم من الايام ,, ولو حتى على مستوى الدعاوي والتعليقات , سواء على الملابس هههههه , أو على طريقة لفظ المصطلحات الانجليزية او طريقة الشرح


أكبر تغيير حصل في حياتي اني اكون المسئولة والملامة المباشرة على اي تقصير ,, مش بس مني لكن من دفعة كاملة !!


أكتر شيء بيضحكني على حالتي الجديدة ,, هي ردة الفعل لاشخاص لا يعرفوني ,, لما يعرفوا اني معيدة في الجامعة ,, شكلي مازال يوحي اني في اوائل سنين الدراسة الجامعية ,, وهو ما احاول ان اغطي عليه بلبس الكعب العالي و"الجوكيتات" .. لكن .. بلا جدوى !!


اما اطرف موقف بجد حصل معايا الاسبوع الماضي ,, اعطي محاضرة لطالبات سنة اولى ومعظمهم كالعادة بيكونو مشاغبات ,,
رن جوال احدى الطالبات بنغمة درابوكّا راقصة هههههه ,, سمحت لها تخرج ترد على المكالمة وعلّقت انا باستنكار أن"هادي مش رنة بنت في الجامعة"
فردت واحدة من البنات المسحوبة من لسانها دايما .. "اه المفروض تحط اغنية يا بنت الجامعة " !! وهاتك يا ضحك ههههههه انا وهما طبعا !! مقدرتش ارد بطريقة تانية


ويمكن لأن عقلي الباطن ما زال يفكر بعقلية الطالبة ,, بلاقي نفسي لا اقدر ان اقسو عليهم ولا اني العب دور الاستاذ المكشّر او الجاد والصارم ,, بضحك معاهم وبسمع تعليقاتهم وبعلّق انا كمان ولو على اخطائي وبعتذر عنها


اما احلى تعليق سمعته من احدى الطالبات اللي درستهم الفصل الماضي ,, قالتلي " ياريت يا مِـس في منك عشرة مدرسين بيعاملونا باحترام وندية ومرح زيّـك, كان حياتنا في الجامعة صارت اسهل "


لكن اكتر شيء ممكن يعصبني ان احد المدرسين الاعلى مني يقعد ينظّر عليا ,, بسمع النصايح اه وبكل صدر رحب ,, لكن تنظير فقط لأجل التنظير ,, بكون مضطرة اسمع وانا بغلي من جوة


وطبعا بعاني من هرمية القرارات اللي بتأثر سلبا على مصلحة الطلاب ,, ضميري بيأنبني على اقل تقصير بحسه ولو كنت مش السبب المباشر فيه ,,


لكن بشكل عام هو فعلا المجال الاكاديمي مجال حلو لسبب واحد , انك ممكن تكون صاحب تأثير مباشر او غير مباشر في طريقة تفكير الطلاب ونظرتهم للعلم اللي بيدرسوه وحتى احيانا في الحياة ,, وهذه هي النقطة الي من الصعب تلاقيها في الحياة العملية