عن مروة الشربيني .. واشياء اخرى

الشهيدة مروة الشربيني



اول مرة سمعت عن حادثة مقتل الدكتورة مروة الشربيني في ألمانيا .. صابتني حالة من القشعريرة والحزن الشديد .. كغالبية الناس ..

رحمة الله عليها واضح جدا من سبرتها الذاتية وكلام اهلها والناس الي يعرفوها عنها .. انها كانت فعلا نموذج للفتاة المصرية المتفوقة والملتزمة والفخورة بذاتها وبدينها .. وقتلها على قد ما كان جريمة بشعة ومستفزة ... على قد ما خلّا ناس ما تعرفهاش تعرفها وتترحم عليها وتدعيلها .. ويمكن موتها كان خير مثال على مقولة ان الناس الكويسين ربنا بيختارهم الى جواره ..


على جانب كل هادا الحكي .. الحادث بالنسبة لي صار في وقت ما كان موضوع الحجاب وخوف الاوروبيين من تزايد عدد المسلمين في اوروبا هو احد اهم الاحاديث الشبه يومية بيني وبين صديقاتي هنا في بروكسل عن مفاهيم الهجرة والمواطنة , والصراع الدائم ما بين الانتماء للبلد الاصلي وبلد الجنسية .. وان الجاليات المسلمة في اوروبا بالرغم من الحرية والديمقراطية ونظام الحياة الاوروبي الا انهم بيعانوا من اسوأ شعور ممكن يشعر فيه المواطن في بلد ما..  وهي الشعور انك مش مرّحب فيك وانك عالة على المجتمع الي انت عايش فيه

صحيح ان هناك فيه شعور عام  ضد الاغراب في اوروبا .. وبالتحديد ضد المسلمين .. وهادا الشعور ممكن يطلع على شكل فيديو بيحذر من تحول دول اوروبية زي فرنسا والمانيا الي جمهوريات اسلامية طبقا للارقام وعدد السكان في حدود 40 سنة من الآن ..

او ممكن يطلع على شكل منع الحجاب من المدارس في بلجيكا

او زي ما طلع في ابشع صورة .. على شكل جريمة قتل لسيدة حامل وفي محكمة مدنية!

المشكلة الاساسية في نظري بدأت من عندنا احنا .. لأن بلادنا احنا الي بتخلينا ندور على بديل .. بلادنا احنا الي ما فيها مستوى تعليم ولا صحة ولا اقتصاد .. واحنا بكل الاحوال الي عايزين كل هادي الاشياء لأنها من فطرة الانسان السليم انو يكون عايز كل هادي الاشياء .. لكن الواضح ان البني ادم المهاجر ممكن يوصل في مرحلة من المراحل انو يكون غير قادر على الحصول على هادي الاشياء لا في بلده ولا في غير بلده ... 

على كل الاحوال .. انا كنت سعيدة بالمشاركة في تظاهرة صامتة نظمتها مجموعة من الطلاب المصريين هنا في بروكسل .. وبمجهود فردي بحت .. وصل عدد المشاركين لحوالي 100 مشارك تقريبا .. في منهم بلجيك مسلمين وفي منهم حضرو من مدن تانية

اللطيف ان الدكتورة الي كانت صاحبة المبادرة للمظاهرة لجئت للسفارة المصرية عشان يساعدوها في الحصول على اذن الشرطة لاقامة التظاهرة .. وكعادة النظم الرسمية .. قالولها احنا مش عايزين "شوشرة" واضطرت انها تحصل على الاذن باسمها ويباناتها الشخصية

- لا تعليق-

-----------------------------------

ملائكة وشياطين .. الفروق العشرة بين الفيلم والرواية


في زيارتي الاخيرة لمصر يوليو/أغسطس العام الماضي .. كنت اشتريت رواية "ملائكة وشياطين" للكاتب دان بروان الى جانب بعض الكتب الاخرى .. انتهيت من قرائتها قبل مدة بسيطة .. وبعدين اتفرجت على الفيلم


اولا وبغض النظر عن ان بطلة الفيلم اسرائيلية ..الا اني كنت مهتمة بمشاهدة الفيلم من باب المقارنة مع الرواية .. وكالعادة كان فيه اختلاف كبير بين الرواية والفيلم -زي الاختلاف بين دافنشي كود الفيلم والرواية-

الاختلاف كان كبير من حيث القصة .. على سبيل المثال:
ازالة شخصيات محورية في الرواية من الفيلم (ابو فيتوريا , رئيس سيرن, مذيع ومصورة البي بي سي)

تغيير الاحداث وازالة بعض التفاصيل (كل الفصول الي حصلت في سيرن وحتة اختطاف فيتوريا وعدم وفاة الحبر الرابع)

كمان الاختلاف كان كبير في المتعة المصاحبة لحل الالغاز اثناء القراءة

يعني في الفيلم بيتم حل كل لغز بكام كلمة سريعة من روبرت لانغدون .. نص دقيقة تعادل قراءة تلات اربع صفحات في الرواية

انا مدركة طبعا ان من الصعب ذكر كل تفاصيل الرواية ام 500 صفحة بفليم من ساعتين .. لكن مش من المنطقي ابدا اني لازم اكون قارءة الرواية الاول عشان اقدر افهم الفيلم!

نصيحة لن تصل لتوم هانكس .. من فضلك بلاش روايات دان براون مرة تانية .. قصدي تالتة .. سيبنا نستمتع بها قراءة فقط

-----------------------------


تم اعلان نتائج التوجيهي صباح اليوم 21 يوليو 2009 في الضفة الغربية وقطاع غزة
(لتحميل نتائج قطاع غزة اكبس هنا .. ونتائج الضفة هنا)

وبحمد الله اخويا العزيز امير نجح وجاب 88.1% .. انا شخصيا فرحت كتير بالرقم وبقول لأخويا الف مبروك يا بطل وياريتني كنت معاكم .. وبقول لكل الناجحين والمتفوقين شكرا إلكم وبجد بدكم تحية كبيرة انكم قدرتو تدرسوا وتجيبو علامات بالرغم من كل الظروف الغير طبيعية الي مريتو فيها بهادي السنة .. من حرب وانقسام واحباطات متكررة بنعاني منها كل يوم .. محدش في العالم كله بيعاني منها

انتو ابطال واحنا كلنا فخورين فيكم

-----------------------

هو المفروض اكتب عن موت مايكل جاكسون المفاجئ ..

انا شخصيا ما كنتش من معجبينه اصلا .. لكنه واحد من الناس الموجودين في الدنيا وبقوة من وقت ما اتولدت .. زي مثلا .. ممم .. انا حتى مش عارفة اقول زي مين .. يمكن كنت اعرف عنه رقصته ومشاكله وقضاياه وقصص تغيير لونه وشكله اكتر ما اعرف اغانيه وموسيقته .. ووفاته ما بعرف ليه اثرت فيا ..اصلا اخر حد مات من المشاهير واثرت فيا وقاته كانت الاميرة ديانا من 12 سنة .. (بالتأكيد كان فيه ناس تانيين مهمين رحلوا عن عالمنا لكن انا بحكي عن المشاهير) .. كنت غصبا عني ببحث عن اخبار الجنازة والتحقيقات .. لحد ممكن البعض يعتبرها تفاهة مني .. وهو كان فعلا انسان مثير للتساؤلات في حياته ولما مات ..

الدرس المستفاد : هناك اشياء تحدث في هذا العالم وتحدث حولها الكثييييير من الضجة .. ولابد ان نتفاعل معها .. شئنا ام ابينا

------------------------------

كانت معكم مراسلتكم الي بتحاول انها ترتب شوية الفوضى والكراكيب الموجودة داخل مخها

.. علا من غزة