#سلموا_المعبر




لو فيه واحد حابسك على باب الدار (خلينا نفترض ان اسمه ص), وفيه من أهل بيتك اتنين: واحد منهم صحاب وحبايب مع السجان (خلينا نسميه ف), والتاني متخانق معاه وما بيطيقه (وخلينا نسميه -كما هو واضح- ح), هل من الشطارة انك تسيب الأخ (ح) يتولى مهمة إقناع (ص) انو يفتح لكم باب الدار؟

أكيد لأ!

يا سيدي حتى من مبدأ براجماتي مصلحجي انتفاعي بحت, المنطق بيقول خلّي (ف) هو اللي يوقف عالباب مش إنت.. هادا لو فعلا فارق معك أهل الدار, وقلبك متقطع على وقف حالهم وعذابهم اللي بيزيد مع طول الحبسة.

-----------------------------------

أن يتم التضحية بقدرة المواطنين المدنيين في قطاع غزة على السفر, في مقابل حماية هذه القدرة لدى العاملين بما يسمى "المقاومة", إن هو إلا مثالٌ آخر على النموذج السائد في التفكير لدى حركة حماس وتابعيها. هذا النموذج الذي يرى أن من واجب المدني التضحية بحياته وبيته وحقوقه في سبيل حماية المجنّد. 

ما ينبغي أن يحدث هو العكس تماماً, كما في كل جيوش الدنيا: دور المجنّد أن يحمي بسلاحه وحياته -إن استدعى الأمر- أرواح وحقوق أبناء وطنه من المدنيين.

ولكن كالعادة: احنا بننفخ في قربة مقطوعة, ولا حول ولا قوة إلا بالله.