اكتئاب ما بعد الحكي ..

من المفترض اني اكمل الجزء التاني من رحلتي الى مدينة القدس ورام الله ..

بس قبل ما اكمل, بحب اشكركم على تعليقاتكم الحلوة ومشاعركم الصادقة.. واعتذرعن أي دموع او مشاعر حزن ..

وكمان بحب احكيلكم على شغلة صارت مباشرة من بعد ما كتبت وحكيت عن هادي الرحلة .. وحطيت صور وهيك .. يبدو انو فيه حدا كان مستكتر عليا الرحلة .. اعترفوا!

لأنو صابتني حالة اكتئاب واحباط غير مسبوقة ومش بسبب حزني على القدس لأنو الها رب يحميها.. ومش بسبب كرهي لغزة لأنو بلدي بالاول وبالاخر .. السبب كان “عييين” من الاخر يعني .. ولابد ما يكون كل حدا فيكم جرّبها بيوم من الايام .. انك تكون مبسوط بحاجة صارت معك .. والناس تستكتر عليك الفرحة وتحسدك على اي فرصة بتيجي لك وبيصيرو يقولو “اشمعنى هو/هي ومش انا..؟”

رحلة القدس هادي يا جماعة بالنسبة الى .. كانت اشي بعتلي اياه ربنا عشان يسند اشي كان مكسور جوايا .. ولو في حد بيفكر انو حياتي مثالية .. لو سمحتو صدقوني وخدوها مني كلمة اكيدة : محدش في الدنيا هادي كامل او حياته مافيهاش مصايب ..

هادا كان حكي ضروري اكتبه عشان كان واقف بزوري .. ورجاء ماحدش يزعل مني بسببه ..

نيجي للحكي المفيد .. ورح اكمل في تدوينة منفصلة .. بعد قليل

ابقوا معنا Smile