درس خصوصي للمدون الجديد- 1



ابدأ اليوم سلسلة من التدوينات, أحاول ان اعرض من خلالها وألخّص أبرز الخبرات الي اكتسبتها من تجربة اربع سنوات تدوين, والتي أتمنى ان تفيد اصحاب المدونات الجديدة بالدرجة الأولى, وأصحاب الاهتمام بالتدوين عموما.

بطبيعة الحال لابد ان انوه أن جميع الآراء الواردة هي من وحي تجربة واحدة من بين الآلاف من التجارب التدوينية الأخرى. هي مجرد رأي خاص ووجهة نظر قد تحمل الخطأ او الصواب, لكن –هيك صار معي-!

كيف تعرف مين بيزور مدونتك؟
اكتشفت أن بناء قاعدة من المتابعين والقراء لمدونتك بيحتاج لصبر ووقت غير قصير نسبيا -وهنا بحكي بالتحديد عن وجود احد ما “يقرأ” ما تكتب .. ومش بالضرورة انه "يعلق" او حتى يبدي ملاحظات ..
بمعنى ان المدونة قد يكون لها عدد كبير من المتابعين الصامتين بدون ما تعرف عنهم .. وعدم معرفتك بوجود متابعين صامتين على الاغلب سيؤدي بك الى الاحباط ..
عشان هيك .. من المفيد جدا والمنعش للمعنويات .. انك تعرف مين بيزور صفحتك حتى ولو لم يترك اي اثر ..
كيف ؟؟ من خلال تركيب عداد للزوار واستخدام الادوات الاحصائية للمواقع, على سبيل المثال Google Analytics, Sitemeter وعلى بلوجر يوجد صفحة خاصة بالاحصائيات في Stats Tab ..
أنا شخصيا أفضل Sitemeter لأنك بتقدر “تراقب” بشكل مستقل “كل” زائر دخل مدونتك ,من اي بلد, من اي مدينة, وتعرف كم دقيقة استمرت زيارته وكم صفحة فتح في المدونة ومن وين دخل ومن وين طلع –شغل مخابرات-.. وهادا اشي مفيد جدا لمعرفة –على سبيل المثال- كلمات البحث المستخدمة للوصول الى مدونتك, وكذلك اذا كان الزائر قد دخل مدونتك من خلال رابط خارجي في منتدى او موقع اخر!
لكن احذر ان يتحول الموضوع لهوس!
كيف تبدأ بالانتشار في المجتمع التدويني؟
من الملاحظ في عالم التدوين .. وجود دوائر محددة ومجموعات متشابكة من المدونين .. احيانا بتكون كبيرة ومتشعبة ومنتشرة .. واحبانا بتكون محددة على مجموعة معينة من الاشخاص الي بيجمعهم بلد واحد او مدينة واحدة او اهتمام مشترك
يعني بتلاقي احيانا مجموعة من المدونين بيقرأوا لبعض وبيعلقوا عند بعض وعلى الاغلب بيعرفوا بعض على الحقيقة وتقريبا بيحكو مع حالهم وخلصت على هيك!
بينما الاصل في التدوين -من وجهة نظري- ان تخاطب اشخاص مختلفين عنك بغرض ان تحكيلهم معلومة جديدة هما مش عارفينها .. والا رح يتحول الموضوع لدائرة مغلقة .. ومخاطبة للنفس
ومن هذا المنطلق, ممكن نطلع بعدة نصايح:
1- حاول ان لا تنتمي لدائرة واحدة وبس من المدونين .. يعني مثلا لا تحصر تعليقاتك في مدونات ابناء مدينتك وبس او زملاء مهنتك وفقط!
2- اذا كنت مهتم بالسياسة او بالادب او بكورة القدم حتى .. لا تخلي تواجدك كله في المدونات الي من نفس الفئة .. لأنك مع الوقت ستجد نفسك محشورا في زاوية ضيقة محدودة مهما وسعت, ومش رح تستفيد الفايدة الاساسية للتدوين , والي هي توسيع الآفاق وتكبير المخ
3- خصص بعض الوقت لاستكشاف ما يشد انتباهك هنا وهناك .. اقرأ بهدف ان تستمع بالقراءة, وانك تتعود عليها .. وان توسع من دائرة اهتماماتك .. لأن هذه العملية بحد ذاتها كفيلة باثراء معلوماتك وتوسيع آفاقك.
4- .. لا ترغم نفسك على التعليق فقط من اجل التواجد .. اترك تعليق ذو معنى .. ناقش وعبر عن رأيك.. وخدها كلمة اكيدة وبناء على تجربة: تعليقات الاعلانات الي ملهاش علاقة بالتدوينة "على شاكلة تدوينة رائعة شرفوني بزيارة مدونتي" عمرها ما بتنفع في جلب القراء لمدونتك!
5- اهتم بالرد على تعليقات القراء والتفاعل مع كلماتهم .. على الاقل لما تكتب تدوينة جديدة, من المتوقع انك تكون رديت على تعليقات التدوينة التي سبقتها مباشرةً .. ويبقى الوضع الامثل بالتأكيد انك ترد على كل تعليق يصلك باسرع ما يمكن وان لا تنتظر اياما طويلة قبل القيام بهذه العملية.
6- على سبيل البداية .. بامكانك زيارة مواقع تجمع المدونين .. وهي مهمة جدا للتعرف على مدونين عرب ومن مختلف البلدان والاهتمامات ..
على سبيل المثال بذكر:
وغيرها من مواقع التجمعات المنتشرة في مختلف المجالات
ضروريات لكل تدوينة
مع تزايد عدد المدونات في الفضاء التدويني , يصبح من الضروري ان تتعلم: كيف تشد الانتباه لتدوينتك الجديدة؟
- بغض النظر عن الاسلوب الذي تختاره للاعلان عن تدويناتك الجديدة, اول ما يشد انتباه القارئ للنقر على الرابط وقراءة التدوينة هو عنوان التدوينة. خلي العنوان يكون قصير ومحدّد ومثير للاهتمام. اعترف اني اتأخر في نشر بعض التدوينات أحيانا بسبب عدم استقراري على العنوان المناسب لها!
- لابد ان تضيف صورة تعبر عن مضمون التدوينة ,, لأن الصورة بتساوي ألف كلمة زي ما انتو عارفين.. مهما كانت الفكرة الي بتحكي عنها , لابد أن يكون فيه صورة على الاقل تعبر عنها.
- استخدم اسلوب تقطيع التدوينة لفقرات منفصلة. للأسف الانسان بطبعه كائن ملول.. ولو كانت تدوينتك طويلة ومرصوصة بدون فواصل, على الاغلب سيمل القارئ من استكمالها او حتى البدء بقارئتها, مهما كان محتواها ممتاز.
- بيقول المثل “العين هي الي بتاكل” دلالة على اهمية “تزويق” الاكل قبل تقديمه. وبنفس المبدأ: “العين هي الي بتقرأ” قبل المخ.  ابذل ولو القليل من المجهود والوقت في تنسيق التدوينة بالألوان والخطوط المناسبة حتى تشجع القارئ على “تذوق” تدوينتك لآخر كلمة !




اقرأ أيضا: